law, justice, attorney

الوصية: تنفيذها و الإعتراض عليها

الوصية في القانون ٢٣/٥٩، هي تصرف إرادي انفرادي يرمي إلى التخلي أو الى تخصيص أموال الموصي سواء أكانت حقوقاً عينية أو حقوقاً شخصية أو معنوية في ناحيتها المالية لأشخاص محددين في الوصية و لا حاجة الى قبول الموصى لهم. يشترط أن يكون الموصي عاقلا و أهلا للتبرع وقد اتم الثامنة عشر من عمره.

يمكن الايصاء في قانون الارث لغير المحمديين لأي شخص أكان وريثاً أو شخص غريب دون المساس بالحصص المحفوظة. مع الاشارة إلى أن شكل الوصية يمكن أن يكون رسمي أي منظمة لدى كاتب العدل أو بخط الموصي و إيداعها لدى كاتب العدل. بعد عرض مقدمة موجزة عن الوصية ، لا بدّ من طرح بعض المواضيع المتعلقة بالوصية ، و هي التالية :

١- كيف تنفّذ الوصية ؟

٢-هل يمكن لكل شخص الاعتراض على الوصية ؟

أولاً : تنفيذ الوصية 

من المعلوم أن الوصية تنفذ بعد وفاة الموصي، فإما قد يعين الموصي منفذ لتنفيذ الوصية بعد وفاته وإما أن يترك امر تنفيذ الوصية لكل صاحب مصلحة كالورثة أو الموصى لهم من غير الورثة أو الدائنين. مع إشارة الملاحظة على ضرورة القيام بحصر الإرث قبل تنفيذ الوصية. وتنفّذ الوصية بغض النظر عن الخلافات التي قد تنشأ عن هذه الوصية. 

– تنفيذ الوصية من قبل المنفذ :

اجازت المادة ٨١ من قانون الإرث لغير المحمديين بتعيين منفذ أو أكثر قبل وفاته: ” للموصي أن يقيم منفذاً واحداً أو أكثر لوصيته، ويشترط في المنفذ أن يكون متمتعاً بالحقوق المدنية والأهلية القانونية ويجوز للموصي أن يشترط في حال عدم قبوله أن يعين سواه أو أن يسمي شخصاً معيناً ليكون منفذاً لوصيته وفي كل الأحوال لا ينتقل هذا الحق لورثة المنفذ.” 

إذاً ، يمكن للشخص عند علمه بتعيينه كمنفذ لوصيةٍ ما ، أن يرفض ذلك أو أن يقبل وعندئذٍ وبحسب المادة ٨٧ من قانون الإرث لغير المحمديين عليه أن يعلم الورثة بقبوله مهمته وأن يسلمهم بياناً بمحتويات التركة مع الديون التي عليها، وأن يعلمهم بموعد تحرير التركة ليحصروا اجراءاتها إذا طلب تحرير التركة. 

فالمنفذ يكون مسؤولاً عن اهماله وتسري عليه قواعد المسؤولية للوكيل العادي.

– تنفيذ الوصية من قبل كل صاحب مصلحة :

في حال عدم تعيين الموصي منفذاً، يمكن لأي موصى له أو صاحب مصلحة أن ينفذ الوصية لدى دائرة التنفيذ. 

إذاً ، إما أن يقوم المنفذ بتنفيذ الوصية بعد تعيينه من قبل الموصي قبل وفاته وإما يقوم كل من له مصلحة بتنفيذ الوصية لدى دائرة التنفيذ التابع لها مكان وجود الأموال المنقولة أو غير المنقولة أو مكان إقامة المنفذ عليهم، أو المكان المحدد لتنفيذها. عند تنفيذ الوصية على المنفذ أو كل صاحب مصلحة يريد تنفيذ الوصية أن يبرز صورة مطابقة الأصل عن الوصية لتنفيذها.

و مع الإشارة إلى ان الوصية لا تنفذ و تعلق في حال وجود مفقود لمهلة زمنية محددة في قانون الإرث لغير المحمديين.

لابد لنا من عرض الانصبة الذي تنفذ فيه الوصية في قانون الإرث لغير المحمديين، فإذا لم يكن هناك أشخاص ذات حصص محفوظة تكون الوصية جائزة لوريث أو لغير وريث بدون قيد. أما إذا كان هناك من أشخاص ذات حصص محفوظة فهنا يختلف الأمر: 

* إن الحصة المحفوظة للأولاد في حال وجودهم وحدهم ٥٠ ٪ .

* تحدد الحصة المحفوظة لأحد الزوجين الباقي على قيد الحياة ب-٣٠ ٪ .

* تحدد الحصة المحفوظة لأحد الوالدين أو كلاهما الباقين على قيد الحياة ب-٣٠٪ يتقاسمونها بالتساوي .

أما في حال اجتماعهم مع طبقة أخرى فيختلف تقسيم الحصص المحفوظة على الشكل الآتي :

* إجتماع الفروع مع الزوجة أو الزوج أو أحد الوالدين ، فينال الفروع ٤٠٪ ، والزوج أو الزوجة أو الوالدين ينالون ١٠٪ .

مثلاً : توفي فادي تاركاً ورائه إبنة تدعى لارا وزوجة تدعى ليلى ، فتنال لارا ٤٠٪ من التركة وتنال زوجته ليلى ١٠ ٪ من التركة.

* إجتماع الفروع مع الزوج أو الزوجة ومع الوالدين أو احدهما ، فينال الفروع ٣٠٪ والزوج أو الزوجة ١٠٪ والوالدين أو احدهما ١٠٪ .

مثلاً : توفي عزيز تاركاً ورائه إبن يدعى سليم وزوجة تدعى ليال وأب يدعى فريد ، فينال ابنه سليم ٣٠٪ وزوجته ليال ١٠٪ ووالده فريد ١٠٪ .

* إجتماع الزوج أو الزوجة مع الوالدين أو احدهما دون وجود فروع ، فينال الزوج أو الزوجة ٢٠ ٪ والاب ١٥٪ والأم ١٥٪ .

مثلاً : توفيت رندى تاركة ورائها زوج يدعى رامي  وأب يدعى شادي وأم تدعى حنان  فينال زوجها ٢٠٪ من التركة والأب ١٥% من التركة والأم ١٥٪ من التركة . 

ثانياً : الإعتراض على الوصية 

يحق لكل ذي مصلحة أكان من الورثة أو الموصى لهم من الورثة أو غير الورثة أو أحد دائني الموصى له، أن يتقدم بإعتراض على الوصية بموجب إستحضار أمام الغرفة الإبتدائية الناظرة في الأحوال الشخصية إذا كان هناك من مبررات لتقديم مثل هكذا إعتراض وإلا يرد الإعتراض في حال لم يكن هناك أسباب مبررة لتقديمه .

فيقدم الإعتراض بوجه الموصى لهم ويجب أن يبلغ إلى جميع الورثة دون إستثناء. ويمكن أن يكون أحد أسباب الإعتراض ، مثلاً ، مساس الموصي بالحصص المحفوظة فيما يتعلق بالوصية المنصوص عنها في قانون الإرث لغير المحمديين أو في حال حرمان الموصي لأحد ورثته في الوصية من الإرث دون سبب مبرر أو ايصاء الموصي لسبب غير مشروع .

كريستال ساروفيم

 

Subscribe to our newsletter!

1 thought on “الوصية: تنفيذها و الإعتراض عليها”

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *